الثلاثاء، 16 فبراير، 2010

مراجعة موضوع: واقع وقاية بساتين الفاكهة واستعمال المبيدات في قطاع غزة

احمد صالح صالح*، إسماعيل عبد العزيز**

*قسم الإنتاج النباتي ووقاية النبات،كلية الزراعة،جامعة الأزهر، **قسم الأحياء،كلية العلوم، الجامعة الإسلامية،غزة، فلسطين.
تاريخ الاستلام : 28-12-1998 ، تاريخ الموافقة : 17-12-2002
لغة البحث: اللغة العربية
الملخص

الدراسة عبارة عن دراسة ميدانية أجريت خلال الموسم الزراعي 98/1999م في محافظات غزة لتقييم واقع وقاية النبات واستعمال المبيدات لدى المزارعين في بساتين الفاكهة، ولتحقيق هذا الهدف تم أعداد استبيان مكون من إحدى وثلاثون سؤالاً، تم الإجابة عليها من قبل عينة عشوائية مكونة من 48 مزارع يمثلون محافظات قطاع غزة الخمسة حسب الكثافة الزراعية لكل محافظة. أظهرت الدراسة أن أغلب مزارعي عينة الدراسة يتميزون بمستوى تعليمي فوق المرحلة الإعدادية وهم إما في مقتبل العمر أو متقدمي السن، وأن لهم علاقة وثيقة بمزارعهم (مالكين أو شركاء). ولم يحصلوا على التدريب الكافي على التقنيات الجديدة لوقاية النبات أو الاستعمال الآمن للمبيدات. كما بينت الدراسة أن أشجار الفاكهة تصاب بآفات حشرية خطرة، وبالعديد من مسببات الأمراض، وتنتشر بينها أيضاً العديد من الأعشاب الحولية والمعمرة. يلعب المرشد الزراعي دوراً أساسياً في إرشاد وتوجيه المزارعين نحو اختيار المبيدات التي يستعملونها وأن معظمهم يعتمد على الطريقة الكيماوية في مكافحة الآفات، وقلة منهم يعتمدون على التقنيات الأخرى البديلة. بينت الدراسة نوعية المبيدات المستعملة والأكثر استعمالا على أشجار الحمضيات والعنب والزيتون والتفاح والجوافة واللوزيات، إضافة إلى عدد مرات الرش ومعدل الاستعمال والنسبة المئوية لاستهلاك كل مبيد بالمقارنة بإجمالي المبيدات المستهلكة على وحدة المساحة للمحاصيل المذكورة سابقا. كما أظهرت الدراسة وجود اختلاف في الجرعة المستعملة لكل مبيد من قبل المزارعين، وأن المزارعين يستعملون ثلاثة أوقات لرش المبيدات أما في الصباح الباكر أو في المساء أو في وسط النهار، ويستخدمون تقنية الرش بالحجم الكبير لنقل المبيدات إلى الآفة وذلك باستعمال موتورات الرش المسحوبة بالجرار أو آلات الرش الظهرية اليدوية أو موتورات الرش الظهرية أو موتورات الرش المسحوبة يدوياً. ويتخلص المزارعون من فائض محلول الرش إما باستعماله في الرش مرة ثانية أو بالدفن أو بسكب الفائض من المبيد على الأرض. وعند جني المحصول لا يلتزمون بفترة الأمان المحددة لكل مبيد بالنسبة لكل محصول ويحصلون عادة على هذا المبيد من السوق المحلي، وأن أسعار المبيدات مرتفعة وقليلة الفعالية ولديهم وعي بمخاطرها. كما أن العنب والتفاح من أكثر أشجار الفاكهة حاجة للرش بالمبيدات. وإن الأمراض النباتية التي تصيب هذين المحصولين تسبب أضرارا ذات أهمية اقتصادية للمزارع اكثر من الأضرار التي تسببها الحشرات والعناكب، وعلي العكس من ذلك فان إصابة أشجار الجوافة واللوزيات والزيتون والحمضيات بالحشرات والعناكب تكون ذات أهمية اقتصادية للمزارع اكبر من مسببات الأمراض النباتية.

النص الكامل
http://www.najah.edu/index.php?page=2149&l=ar&extra=%26id%3D246

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق