الثلاثاء، 16 فبراير، 2010

نمذجة الحوض الجوفي الايوسيني في شمال الضفة الغربية

هميس طبيلة، وحافظ شاهين، وأمجد عليوي
shaheen@najah.edu
‎*Department of Civil Engineering, Faculty of Engineering, An-Najah ‎National University, Nablus, Palestine ‎**University of Newcastle Upon Tyne, Newcastle, United Kingdom‎
تاريخ الاستلام : 07-02-2004 ، تاريخ الموافقة : 23-05-2006
لغة البحث: اللغة الانجليزية
الملخص

يعد الخزان الجوفي الأيوسيني من أهم الخزانات الجوفية في الحوض الشمالي الشرقي في الضفة الغربية من فلسطين، وهو من أهم مصادر المياه الجوفية العذبة في منطقتي نابلس وجنين. وقد أجريت عدة دراسات دعت إلى تطوير مصادر المياه الجوفية ضمن هذا الحوض، ومن هنا فان هذه الورقة تمثل ضرورة عمل نموذج رياضي لدراسة الخزان الجوفي الأيوسيني. تم استخدام برنامج MODFLOW وذلك لتوفره وسهولة التعامل معه، إذ تم تقييم كمية المياه التي يعطيها الخزان سنوياً والميزانية المائية له وكذلك تحديد اتجاهات حركة المياه الجوفية في داخل الخزان الجوفي. أشارت النتائج إلى أن النموذج لا يعمل إلا على مستوى هيدروليكي ابتدائي للمياه الجوفية لا يقل عن 340م فوق سطح البحر. وتم حساب حساسية النموذج لعاملي التغذية والنفاذية إذ تبين أنهما أكثر تأثيراً على النموذج للخزان الجوفي الأيوسيني، كما تم معايرة النموذج لكل من مستوى المياه الجوفية وتدفق الينابيع. القيم الابتدائية للنفاذية ارتفعت في بعض المناطق إلى ضعفي تلك الواردة في دراسات أخرى وذلك بسبب إهمال تأثير الفوالق (faults) والإنكسارات (fractures) والكرسته (karstification) في الصخور الموجودة في منطقة الدراسة، كما أن الدراسة أعطت قيماً مقبولة لمعاملات التغذية. بالنسبة للموازنة المائية المتجددة للخزان الجوفي الايوسيني فقد تبين أنها 72 مليون متر مكعب سنوياً. أظهر النموذج تطابق بين مستويات المياه وتدفق الينابيع المقروءة والمحسوبة وتبين كذلك أن خطوط التدفق والمياه الجوفية تتجمع باتجاه الشمال والشمال الشرقي للحوض، وأن خطوط التدفق تتكاثف باتجاه منطقة نبع الفارعة الواقع في المنطقة الجنوبية الشرقية من الحوض ما يشكل حفرة بالوعية (hole sink) هناك. بالاعتماد على النتائج السابقة يوصى بتصميم آبار الحوض وينابيعه بدقة واستمرارية وكذلك الحال فيما يتعلق بتشغيلها وعملها، ويوصى كذلك بتقييم تأثير الفوالق والانكسارات على قيم النفاذية.

النص الكامل
http://www.najah.edu/index.php?page=2149&l=ar&extra=%26id%3D306

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق